أحاديث السمر

Publié le par Salamdag

 

أحاديث السمر على جناح حمامة السلام


 

 

 

 

 

حديث المتعة و الفائدة

 كتاب النووي و السلاح النووي

 

 

 بقلم جلول دكداك
شاعر السلام الإسلامي

  

لقراءة الحوار بوضوح أنقر على الصورة أعلاه

 

 

 

 أنقر هنا لتشاهد ميزان التمحيص بين الخوف و التخويف و تقارن بين كفتيه

 

 

-  أتذكر أين التقينا، يا إسماعيل ؟  

 

 

 

 

* طبعا ، أذكر جيدا.. لقد التقينا بشاطئ بحر البسيط، على جبل تَزَكّا، في منظمة اليونسكو !

  - هاي..هاي..هاي..ما هذا التخريف، أيها الشاعر الظريف؟

      

 

* ليس هذا تخريفا و لا خريفا !.. لقد التقينا في زمن الربيع، يا صديقي الوديع !

   

 

* لقد امتطيتُ جناح حمامة السلام في السنة الدولية للسلام، سنة ستٍّ و ثمانين و تسعمائة  و ألف.

 

 

- لماذا قرأت أرقام السنة بالمقلوب؟ أليست هي سنة ألف و تسعمائة و ستّ و ثمانين ؟

 

 

* بلى ! و لكن هكذا تعلمنا من أسلافنا العرب. و السياق في اللغة العربية يبدأ من اليمين إلى اليسار.

   

 

- أنت على حق.. الاتجاه في قراءة الأرقام على هذا المنوال فرض نفسه على الغربيين أيضا في هذا العصر. و تكنولوجيا الحاسوب شاهدة على ذلك . أليست الساعة الرملية التي اخترعها المسلمون هي المتربعة اليوم على عرش الحاسوب و الإنترنت، تذكر العالم كله بأمجادنا الزاهرة.. يوم أهدى هارون الرشيد تلك الساعة إلى ملك فرنسا شارلمان، فاستدعى الملك حاشيته لاستشارتها في الأمر، فأشارت عليه بأن يرمي الساعة في البحر خوفا من أن تكون سلاحا سحريا فتاكا !!

   

 

* إنني أرى أن ذلك الخوف الذي انتاب شارلمان في القرون الوسطى التي خيم فيها ظلام الجهل على أوربّا ، ينتاب اليوم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جورج بوش. فهو يخاف خوفا فظيعا من أن ينتصر عليه المسلمون بكتاب الأذكار للشيخ محيي الدين يحيى بن شرف النووي !

    

 

- إذاً، فالسلاح الذي تملكه إيران هو ( كتاب النووي ) و ليس ( السلاح النووي ) !!

  

* هذه هي الحقيقة تماما..

 

 

- لقد قمت بتحليل عناصر ( الكتاب النووي ) تحليلا فيزيائيا كيميائيا لغويا ، فوجدت أنها كلها تبشر بانتصار المسلمين . و إليك نتيجة التحليل :

  

محيي الدين = إحياء دين الإسلام.

   

 

يحيى = تأكيد لتحقق هذا الإحياء.

  

شرف = خاتمة المطاف في الصراع بين الحق و الباطل، نصر باهر تستعيد به الأمّة الإسلامية شرفها.

     

 

النووي = دين الإسلام أقوى من كل سلاح نووي.


 

 

 

    كتاب النووي  
كتاب خاص بكيفية صنع الأسلحة النووية
حسب تقرير المحققين في قضية
التفجيرات التيرورية بإسبانيا
مارس 2005

من أغرب ما وقع في تحقيقات الاستخبارات الأمريكية
الداعمة لمشروع الحرب التيرورية الاستباقية
أن يعتبرأحد المحققين مع المتهمين
  في تفجيرات مارس 2005 بإسبانيا، كتاب الأذكار للشيخ النووي 
كتابا يوضح كيفية صنع الأسلحة النووية
 

 فهل هذا الأمر ناتج عن ارتجال و سوء تأويل
أم هو أمر مقصود قصدا إمعانا في ظلم الأبرياء، و تشويه الإسلام؟

 


 الرجوع إلى بوابة الاستقبال

 


Commenter cet article